غرفة البيضاء تتابع مشروع تحديد هوية القوارب بمولاي بوسلهام

غرفة البيضاء تتابع مشروع تحديد هوية القوارب بمولاي بوسلهام

مواصلة للجهود المبذولة من طرف وزارة الصيد البحري من أجل هيكلة  قطاع الصيد التقليدي و مواكبة لمشروع تحديد هوية القوارب أعطت السيدة زكية الدريوش الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري بحضور السيد العربي مهيدي النائب الأول لرئيس غرفة الصيد البحري الشمالية و السيد بوغابة تويس ممثل قطاع الصيد التقليدي، انطلاق عملية تثبيث رقاقات تحديد هوية قوارب الصيد التقليدي RFID بنقطة التفريغ المجهزة مولاي بوسلهام ، وحسب السيد خالد الرباني رئيس وحدة مراقبة التسيير بوزارة الصيد البحري فإن دور هذه الرقائق  يكمن في تحديد هوية القوارب (المواصفات الدقيقة بالمقاسات و الملكية و رخصة الصيد و الرقم الاستدلالي لميناء الربط) بالإضافة إلى مزايا أخرى منها، الحد من تزوير البيانات وحماية القوارب من السرقة مع إمكانية استغلال هذه التقنية في التصريح بالكميات المصطادة. كما قدم السيد خالد الرباني وضعية تقدم مشروع تثبيث الرقاقات بقوارب الصيد بمختلف موانئ و نقط التفريغ بالمملكة حيث أكد أن العملية تتم في جو مسوؤل و متعاون من طرف مهني الصيد التقليدي الذين انخرطوا بشكل إيجابي من إنجاح المشروع والنهوض بالقطاع.

 

 

 

مقالات ذات صله